مجلة بحوث العلاقات العامة الشرق الأوسط
دورية علمية محكمة مفتوحة المصدر
معامل التأثير العربي 2020م = 2.01 ، معامل تأثير أرسيف 2020م = 0.2456 ، معامل تأثير المجلس الأعلى للجامعات = 7
(ISSN Print: (2314-8721) ISSN Online: (2314-873X
| مجلد 9
الفلسطينيون في الصحافة الأمريكية: دراسة مقارنة , مجلد 9 , العدد الثالث والثلاثون
صفحات 9-11
المؤلفون:
د. سمر إسماعيل الشنار صوالحة-أستاذ العلاقات العامة المساعد،قسم العلاقات العامة والاتصال،،جامعة النجاح الوطنية

الملخص:
هدف هذا البحث إلى الكشف عن كيفية تناول وسائل الاعلام المكتوبة في الولايات المتحدة الأمريكية ممثلة بصحيفة نيويورك تايمز، وصحيفة كريستيان ساينس مونيتور للقضية الفلسطينية في افتتاحياتها.
وقد اختارت الباحثة هاتين الصحيفتين تحديداً كونهما يعكسان الرأي العام الأمريكي، وهو الأمر الذي سيساعد صناع القرار الفلسطينيين على رسم استراتيجيات مناسبة من شأنها التأثير على السياسة الدولية وإحياء دور العلاقات العامة والدولية في فلسطين لنصرة القضية الفلسطينية.
تم اتباع المنهج الوصفي التحليلي، واستخدمت الباحثة تحليل المحتوى أداة للدراسة، وهو دراسة الوثائق والاتصال، التي قد تكون نصوصًا بصيغ مختلفة، وقارنت بين الافتتاحيات المنشورة في نيويورك تايمز وكريستيان مونيتور، خلال الفترتين الزمنيتين لرئاسة اثنين من الرؤساء الأمريكيين: 2009-2010م وهو "باراك أوباما"، و2017-2018م، وهو "دونالد ترمب".
استخدم البحث العينة القصدية في تحليل المحتوى لسبعين افتتاحية، بهدف وصف كيفية تناولهما للقضية الفلسطينية من خلال تغطيتها في الافتتاحيات، عبر التركيز على تصنيفات القضايا بالبحث عن الإجابات المتعلقة بالمصادر، وكيفية تناولها للقضية الفلسطينية وموقفها تجاهها.
توصل البحث إلى أن تكرار المصطلحات المتعلقة بالقضية الفلسطينية في صحيفة نيويورك تايمز أكثر من كريستيان مونيتور، كما أنها كانت أكثر في الفترة 2009-2010م وهي الفترة الرئاسية لأوباما.
كما بينت النتائج أن موقف كلتا الصحيفتين من القضية الفلسطينية سلبي، وأشارت النتائج كذلك إلى أن صحيفتي (نيويورك تايمز وكريستيان مونيتور) تنوع في المصادر المستخدمة لرصد القضية الفلسطينية وتناولها؛ لكن الاعتماد على المصادر الفلسطينية ممثلة بالمسؤولين الفلسطينيين والمصادر العربية منخفض، مقارنة بالاستناد للمصادر الإسرائيلية ممثلة بالمسؤولين الإسرائيليين بدرجة أكبر في كلا الافتتاحيتين خلال فترة الدراسة، ومع ذلك يمكن القول: أن لجوء صحيفة كريستيان ساينس مونيتور في 2017-2018م ، للمسؤولين الفلسطينيين كمصادر أصبح أعلى بفارق بسيط.
ومن معطيات الدراسة يظهر أن الصحيفتين منحازتان في تناول القضية الفلسطينية على مستويات وفترات مختلفة، وعليه توصي الباحثة ببناء الجسور مع وسائل الإعلام الأمريكية كافة، لإطلاعها على حقيقة ما يجري في الساحة الفلسطينية على أرض الواقع، ونقل الرواية الفلسطينية حول العوامل الجذرية والأساسية ذات الصلة بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني لوسائل الإعلام الأمريكية، وتزويدها بالمعلومات، ما قد يساهم في تغيير اتجاهات بعض هذه الوسائل في المستقبل نحو القضية الفلسطينية، وتمكين صناع القرار في الولايات المتحدة الأمريكية من اتخاذ سياسات قد تسهم في إيجاد حل عادل وشامل لها، ومحاولة توظيف نظرية التشكيل بطريقة إيجابية للتأثير في صناع القرار الأمريكان نحو سياسة داعمة للقضية الفلسطينية.

الكلمات المفتاحية:
التحرير، الموقف، المحتوى، المحللون الهادفون، أخذ العينات، صفقة القرن، نظرية التأطير.

لغة البحث:
اللغة الانجليزية




الجوائز
شركاء النجاح
أعداد المجلة
Top